الجمعة 9 من شهر شوال لعام 1439 للهجرة
 

موقع السادة الأشراف النعامية » المقالات » من أخبارالتراث والأنساب


قراءة في كتاب الحازمي "الشعر والشعراء في جازان خلال ثمانية قرون" والذي صدر مؤخراً
الأربعاء 15-07-2009 07:51 مساء

قراءة في كتاب : عن الشعر والشعراء في جازان
د. محمد بن سعد الشويعر

عنوان الكتاب هو: الشعر والشعراء في جازان، خلال ثمانية قرون، والقرون المعنيّة، من القرن الخامس، إلى نهاية الثاني عشر، الطبعة الأولى 1429هـ ـ 2008م، والمؤلف هو أحد أعلام منطقة جازان، شاعر وأديب، حجاب بن يحيى الحازمي، رئيس النادي الأدبي بجازن سابقاً، وشغل هذا المنصب سنوات عديدة.

يقع الكتاب في (474) صفحة من القطع الكبير، مع المصادر والمراجع، وخرج في طباعة مرتبة وجيدة. كانت الصفحة الأخيرة، من الغلاف الخارجي، تحمل تعريفاً بالمؤلف وسيرته الذاتية، مع ثبت بما صدر له من بحوث وكتب، وعددها (9) وتحديد تاريخ الصدور.

بدأ المؤلف كتابه: بالإهداء الموجز لروح والدته وإلى روح والده الغاليين اللذين ورث منهما حب العمل الجادّ، من أجل الدين والوطن، ولم ينس زوجته الوفية، أم حسن التي وقفتْ وتقف خلف وأمام، سائر إنجازاته، منذ كان في عهد البكارات.

ولا شك أن هذا الإهداء، من باب الوفاء بِراً بوالديه بعد وفاتهما، وعرفانا بالفضل لأهل الفضل بالوفاء، لرفيقه دربه: زوجته وأم أولاده الوفية، التي كانت له عوناً في مسيرته العلمية والأدبية.

ثم أردف في الإهداء، إلى محبي التراث وأدب هذا الوطن، في تقديمه للعمل.

وكالعادة فإنّ كلّ مؤلف يضع مقدمة في إنتاجه، يحدّد فيها منهجه، والدافع للتأليف، فجاءت عنده في صفحتين ونصف، أودع فيها السبب الذي يطرح عليه دائماً، ويواجهه في المناسبات، باعتباره أحد المحسوبين على الشأن الثقافي: ألا يوجد مرجع يتحدّث عن تاريخ الشعر والشعراء، في جازان؟ فكان يجيب بالإحالة لما صدر عنه محمد العقيلي، ود. عبدالله أبو داهش.. وغيرهما ممن كتب نتفاً عن ذلك، إلا أن القراء يريدون المزيد، وهذا ما دفعه لتحمل تبعة الرصد في هذا الكتاب لمجموعة من الشعراء فقط، خلال ثمانية قرون، فكان هذا الجهد (ص7-9).

وفي حاشية (ص11-10) عرّف بالمخلاف السليماني، وسبب التسمية، وماذا يعني، وهذا أمر مهم لأن كثيراً من القراء لا يدركون ذلك، ولا ما تعنيه هذه الدلالة، إذْ هو يطلق على منطقة جازان، بما فيه الكفاية.

وقد اهتم بإفادة القارئ عن منهجه، حيث قال: قبل البدء في كتابة هذه الورقات، التي سأخصصها عن الشعر والشعراء في جازان، خلال ثمانية قرون، لابد من تسجيل بعض الإشارات، التي تبرر ما جاء عنده من رصد، مع اعتذاره مبدئياً بالقصور في إشباع نهمة القارئ، المتعطش للمعرفة، وجعل هذه المبررات في ستّ نقاط نوجزها:

1 - أنه قد اختار المنهج التاريخي.

2 - صفحاته تمثل رصداً تاريخياً توثيقياً موجزاً.

3 - قد يحتاج إلى تناول الحياة العلمية، والثقافة في جازان.

4 - يعتذر للقارئ إن لم يجد ما يشبع فهمه المعرفي لشحّ المصادر، أو فقد بعض الأشعار للشعراء.

5 - عندما تتوفر لديه مادة ، في بعض العصور، يتوسع في العرض.

6 - ما يقدمه في كتابه هذا: يعتبره: تلخيصاً واختزالاً مخلاً، أو إضافة لجود الباحثين، والدارسين قبله.

وذكر من باب التوثيق والتمثيل ثلاثة: محمد العقيلي، ود. عبدالله أبو داهش، وكاتب هذه السطور، يعني نفسه، (ص11-23)، وقد علّق في الهامش على الأخير: تعليقات ضافية، لراغب زيادة المعرفة، بما جاء عنده، من أسماء وكتب.

وكان أول القرن عنده الخامس الهجري الذي بدأ به، وكانت عادته: أن يجعل لكل قرن توطئه، توضح منهجه، وهذه خصلت علمية منه، حتى يريح القارئ، وهنا في التوطئة أبان عن القرون الأربعة قبله بأن صفحاتها المضيئة في تاريخ الشعر والشعراء، قد حجبت، وإن كانت لم تتيسر له، فإنه على يقين بأن هناك شعراً وشعراء فيها، كانت مصدراً استمد منه من جاء بعدهم، وغاب عنه ما رصد عنه، وبعد التوطئة قدم للقراء ثلاثة شعراء، عرّف بهم مع نماذج من شعر كل واحد، ما توفر لديه وهم:

1 - الشاعر أحمد بن علي التهامي.

2 - الشاعر علي بن عيسى بن حمزة بن وهّاس.

3 - الشاعر مدبر الحكمي.

وأورد ما توفر وما تيسر له من معلومات عن كل واحد منهم، قديماً وحديثا (ص27-43).

وعن شعراء القرن السادس: جاء في توطئته: تفاؤل مقرون بسبب، عندما قال: لعل القرن السادس الهجري، كان أكثر حضوراً من القرن السابق، فقد حظي باهتمام مؤرخه وشعره، عمارة الحكمي الذي كتب في (مفيده) و(النكت العصرية في أخبار الوزارة المصرية) وهاذان الكتابان، وجد فيهما المؤلف فائدة أعانته في عمله، ولكنه يطمح للمزيد، ومع ذلك لم يرصد إلا اسم شاعرين فقط، أورد بعضاً من قصائدهما هما:

1 - الشاعر أبو القاسم بن شبيب الضمدي.

2 - الشاعر عمارة بن بدر الحكمي (47 - 79).

والقرن السابع، أوفر حظاً فقد جاء فيه أربعة شعراء، فقال في التوطئة، بأن الشعر في هذا، القرن شهد تحولاً كبيراً تمثله كوكبة من الشعراء البارزين، لكن المصادر لم تسعفه إلا بأربعة وهم:

1 - الشاعر القاسم بن علي الذروي.

2 - الشاعر القاسم بن علي بن هتيمل الضمدي.

3 - الشاعر حويسه النعمي السليماني التهامي.

4 - الشاعر منصور بن سحبان الضمدي (ص83 - 125).

وعن القرن الثامن والتاسع تساءل: أين ذهب شعراء هذين القرنين، وكيف اختفى شعرهم، مع أنه قدّم دراسة في التوطئة عن مكانة الشعر في هذا الوقت، من مصادر عديدة ذكرها، ومع هذا التساؤل لم يورد في القرن الثامن إلا لشاعرين هما:

1 - الشاعر أحمد بن جناح الضمدي.

2 - الشاعر أحمد بن محمد بن فليته الحكمي (129- 153).

- وعندما مرّ بالتاسع: شبهه في التوطئة بالثامن في شحّ مصادره، ولم يذكر فيه إلا ثلاثة شعراء، هم:

1 - الشاعر علي بن يحيى الضمدي.

2 - الشاعر علي بن يحيى الهذلي الضمدي.

3 - الشاعر محمد بن أحمد بن جناح الضمدي (157 - 169).

- وعن القرن العاشر: قال عنه في التوطئة: إذا كانت مصادر التاريخ والأدب، قد شحتْ علينا في القرون السابقة، ففي القرن العاشر، نجد المصادر قد نقلت: كوكبة من الشعراء الأعلام، وعددهم (12) شاعراً وهم:

1 - الشاعر أحمد بن علي المعافى.

2 - الشاعر جمال الدين بن صديق الحكمي.

3 - الشاعر أحمد بن قنبر الضمدي.

4 - الشاعر أحمد بن مقبول الأسدي.

5 - الشاعر الجراح بن شاجر الذروي.

6 - الشاعر الحسن بن أحمد الضمدي.

7 - الشاعر علي بن الصديق الدّهل الحكمي.

8 - الشاعر علي بن عبدالقادر الحكمي.

9 - الشاعر محمد بن أحمد الضمدي.

10 - الشاعر محمد بن الحسن النعمي.

11 - الشاعر محمد بن الصديق الحكمي.

12 - الشاعر محمد بن علي بن عمر الضمدي (173 - 270).

وفيه أضاف في ص270- 171) ثلاثة من الشعراء، في هذا القرن، لم يجد إلا شيئاً يسيراً من شعرهم، وهم كل من:

1 - الشاعر خراج بن حسن السليماني الجازاني.

2 - الشاعر سالم بن محمود الجازاني.

3 - الشاعر الصديق بن الدّهل الحكمي.

فالأول: أورد له بيتاً، والثاني بيتين، والثالث: ثلاث أبيات.

والقرن الحادي عشر: أوفر حظاً من جميع القرون السابقة، إذْ أورد عن (18) شاعراً يضاف إليهم تراجم موجزة لشعراء لم يجد لهم إلا بضعة أبيات، فاعتبر في توطئته، ما وجده من وفرة الشعراء بادرة طيبة، إلا أنه يتطلع، للحصول على مصادر أوفر، تلبي رغبته في الحصول على المزيد، وإخراجه لهذا الكتاب، فاتحة خير، بأن ينفتح باب أوسع تأتي معه المصادر، التي تعنى بسد فجوات اعترضته، وأورد الشعر كالمعتاد لأن المثل يقول: مسيرة ألف ميل، تبدأ بخطوة.

والشعراء فيه قد أوردهم جميعاً سرداً، وهذا القرن كان راضياً، عن حصيلته فيه (ص275 - 414).

والقرن الثاني عشر: اعتبره منعطفاً عن عودة الحياة الأدبية إلى الوجود، كما قال العقيلي، رغم أنه لم يورد فيه إلا أربعة شعراء.

وفي الختام: يرى أن المخلاف السليمان (جازان) ظلّ منبعاً ثراً للإبداع والمبدعين على مرّ التاريخ.

وبعبارته هذه: فبرغم الجهد الذي بذله، والحصيلة الطيبة التي أتحف بها الأدباء والمثقفين عامة، وأبناء منطقة جازان خاصة، فإن هذا العمل المشكور، قد لا يحقق عبارة المؤلف هذه، لكنها على العموم اضمامة نافعة، تعين الباحث، وتروي ظمأ المتطلع، وفيه فائدة للباحثين، وتشجيع لمن لديه همة بالتكميل، وقد اعتذر عن التقصير.

ومما لاحظته أن أكثر من أورد من الشعرا: حكميين أو من ضمد، وإنّ من المهم أن يتصدى لكل مدينة أو منطقة، باحث من أبنائها، حيث يجد من يعينه على هدفه، وأهل مكة أدرى بشعابها، بعد أن فُتح الباب أمامهم.

والمؤلف قد أحسن في عرضه، وأفاد في معلوماته التي يشكر عليها، بما أعطى من معلومات، فله مكسب الريادة، كما يقول الجاحظ: للأول فضل السبق، وللثاني فضل الإجادة والإضافة، وقد بان جهده، ولعل شعر هؤلاء يحظى بدراسة.

نماذج من الحلم عند العرب:

كان في العرب رجالٌ مشهورين بالحلم، فيأتي من يراهن على إغضابهم، والأحنف بن قيس، يضرب به المثل في الحلم والأنات، فقد جاء في الكامل للمبرد، أن رجلاً وقف عليه يسبه، والرجل لابس ثياب مقطعات، أي في هيئة رثه، وبدأ يسبه، وكان عمرو بن الأهتم، قد جعل له ألف درهم، على أن يسفّه الأحنف، فجعل لا يألو أنْ يسبّه بأقذع الألفاظ طمعاً في أن يغضب الأحنف، حتى يأخذ الألف، كما عمل الأصمعي مع معن بن زائدة.

والأحنف صامت ومطرق، فلما رآه لا يكلمه ولا يهتم به، فأقبل الرجل يعض إبهامه، ويقول: ياسوأتاه، والله ما يمنعه من جوابي إلا هواني عليه.

وفعل مثل ذلك رجل آخر، فأمسك عنه الأحنف بن قيس، فأكثر الرجل في السب والشتم، إلى أن أراد الأحنف القيام للغداء، فأقبل على الرجل فقال له: يا هذا إن غداءنا قد حضر، فانهض بنا إليه إن شئت، فإنك منذ اليوم تحدو بجمل ثقّال - والثقّال من الإبل، البطئ الثقيل، الذي لا يكاد ينبعث.

وجُعل لرجل ألف درهم، على أن يسأل عمرو بن العاص عن أمّه ولم تكن في موضع مرضي، فأتاه الرجل، وهو بمصر أمير عليها، فقال: أردتُ أن أعرف أمّ الأمير، فقال عمرو وكان حليماً: نعم كانت من عَنَزه، ثم من بني حلان، تسمى ليلى، وتلقّب النابغة، وخذ ما جُعل لك.

وقال له مرّة، المنذر بن الجارود: أيّ رجل أنت لولا أمك، قال عمرو: فإني أحمد الله إليك، أني قد فكرت في هذه البارحة، فأقبلت أنقلها في قبائل العرب، فما خطرت لي عبدالقيس على بال.. والمنذر من بني عبد القيس فأفحمه عمرو. ودخل عمرو مكة فرأى قوماً من قريش، قد جلسوا حلقة، فلما رأوه رموه بأبصارهم، فعدل إليهم، فقال: أحسبكم كنتم في شيء من ذكري؟ قالوا: أجل كنا نميّل بينك وبين أخيك هشام، أيكما أفضل؟ فقال عمرو: إن لهشام عليّ أربعة، أمّه ابنة هشام بن المغيرة، وأمّي من قد عرفتم، وكان أحبّ إلى أبيه منّي، وقد عرفتم معرفة الوالد بالولد، وأسلم قبلي، واستُشْهد وبقيت. لكن عدّ الرواة على الأحنف سقطة في باب الحلم، وهو أن عمرو بن الأهتم، دسّ إليه رجلاً ليسفهه، فقال للأحنف: يا أبا بحر، ما كان أبوك في قومه، قال: كان أوسطهم، لم يسدهم ولم يتخلف عنهم، فرجع إليه ثانية، ففطن الأحنف أنّه من قبل عمرو بن الأهتم، فقال: ما كان مال أبيك؟ فقال: كانت له صرمة يمنح منها، ويقرى، ولم يكن أهتم سلاّحاً.

(الكامل للمبرد 2: 70-72).

المصدر: صحيفة الجزيرة

الجمعة 06 جمادى الأول 1430   العدد  13364

.

 

مرات القراءة: 1435      


المقال السابق : المقال التالي

هل لديك تعليقات على هذا المقال؟
كاتب المشاركة :
عنوان التعليق :
نص التعليق : *
 
^1^  ^2^  ^3^ 
^4^  ^5^  ^6^ 
^7^  ^8^ 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



195 194 193 191 190 189 188 187 186 185 184 183 182 181 180 179 178 177 176 175 174 173 172 171 170 169 164 163 162 161 160 159 158 157 155 154 152 151 150 149 148 147 146 145 144 143 142 141 140 139 138 137 136 135 133 132 131 130 128 127 126 125 123 122 120 119 118 117 116 115 114 113 112 111 110 109 108 107 106 105 104 103 102 101 100 99 97 96 95 93 92 91 89 88 87 86 83 82 81 79 78 77 76 75 74 73 72 71 70 69 68 67 66 65 64 63 62 61 60 59 58 57 56 55 54 53 52 50 49 48 47 45 44 42 41 40 39 38 37 33 32 31 30 28 27 26 25 24 23 20 17 16 15 14 13 12 11 10 9 8 7 124 117 116 115 114 112 107 106 105 104 103 102 100 99 93 91 90 89 88 87 86 85 84 83 82 81 80 76 75 74 73 72 69 61 60 58 57 52 51 50 49 48 47 46 30 29 28 27 26 25 24 16 15 13 12 11 9 8 7 6 5 4 2 122 121 120 119 118 113 111 110 101 98 97 96 95 94 92 79 78 77 71 70 68 67 66 65 63 62 59 56 55 54 53 45 43 42 41 40 39 38 36 35 34 33 32 31 23 22 21 20 19 18 17 222 221 220 219 218 217 216 215 213 212 211 210 209 208 207 206 205 204 203 202 201 200 198 196 195 194 193 192 191 190 189 187 185 184 183 182 181 180 179 178 177 176 175 174 173 172 171 170 169 168 167 166 165 163 162 161 160 159 158 157 156 155 154 153 152 151 150 149 148 147 146 145 144 143 142 141 140 139 138 137 136 135 134 133 132 131 130 129 128 127 126 125 124 123 122 121 120 119 118 117 116 115 114 113 112 111 110 109 108 107 106 105 104 103 102 101 100 99 98 97 96 95 94 93 92 91 90 89 87 86 85 84 83 82 81 80 79 78 77 76 75 74 73 72 71 70 69 68 67 66 65 62 61 60 59 58 57 56 55 54 53 52 51 50 49 48 47 46 45 44 43 42 41 40 39 38 37 36 35 34 33 32 31 30 29 28 27 26 25 24 23 22 21 20 19 18 17 16 15 14 13 12 11 10 9 8 7 6 5 4 3 2 1 73 72 71 70 69 68 67 66 65 64 63 62 61 60 59 58 57 56 55 54 53 52 51 50 49 48 47 46 45 44 43 42 41 40 39 38 37 36 35 34 33 32 31 30 29 28 27 26 25 24 23 22 21 19 18 17 16 15 14 13 12 11 10 9 8 6 5 4 3 2 1 4 3 2 1 47 46 45 44 43 42 41 40 39 38 37 36 35 34 33 32 31 30 29 26 25 24 22 21 19 18 17 16 15 14 13 12 11 10 8 7 6 5 4 3 2 1
 
  المقالات
أحدث مقال
نخبة من الأشراف السليمانيون في ضيافة الأشراف العماريون بقرية الجارة  (إدارة الموقع)
الأكثر مشاهدة
السادة الأشراف آل النعمي  (عدد الزوار 68452)
الأكثر تعليقا
السادة الأشراف آل النعمي  (عدد التعليقات 161)
  أخبار التراث والأنساب
 نخبة من الأشراف السليمانيون في ضيافة الأشراف العماريون بقرية الجارة
 أبها تشيع أحد كبار السادة آل النعمي برجال ألمع وأبها السيد محمد بن حسن النعمي
  ما يختص به آل البيت
  تراجم وأعلام
  أحدث مقالات الكـُتاب
  المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً : 38
عدد زوار الموقع : 7359281
عدد الزيارات اليوم : 1228
أكثر عدد زيارات كان : 57084
في تاريخ : 14 /06 /2017

  تسجيل الدخول
 
 


نسيت كلمة المرور

  أحدث الكتب
  الرحلة السرية إلى مكة المكرمة 1898-1899
للضابط الروسي عبد العزيز دولتشين ــ يغيم ريزفان

 
قال صلى الله عليه وسلم "من كذب علي متعمداً فليتبواء مقعده من النار"

  محرك البحث




بحث متقدم

  القائمة البريدية

 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

 
لإستعراض الموقع ومحتوياته بشكل أفضل أنت بحاجة للبرامج التالية : برنامج إلا صلاتي للتنبه للصلاه مشغل صوتيات مشغل ملفات الفلاش برنامج فك الظغط winzip 
Name: acme olografix  
Registration #: CE7B2512 برنامج فك الظغط winrar مشغل ملفات pdf
الرئيسية المقالات الكتب الصور الصوتيات الفيديو كـُتاب الموقع مواقع التراث والأنساب سجل الزوار راسلنا البحث إتفاقية الإستخدام
كافة التعليقات والردود والمنشورة بأسماء صريحة أو مستعارة تعبر عن صاحبها ولا تتحمل إدارة الموقع أي مسؤولية تجاه ذلك
وفي حالة وجود أي ملاحظة على مشاركة ما يرجى مراسلتنا من خلال الضغط هنا ووضع نص المشاركة المطلوب حذفها والسبب

جميع الحقوق محفوظة لموقع السادة الأشراف النعامية
Arab Portal